رحل السيد الجسد وبقي السيد الفكر

مركز التآخي الصحي للعلامة الراحل السيد محمد حسين فضل الله: طبابة من الدرجة الاولى بأسعار رمزية

sayed1عندما نعود بالذاكرة عن الراحل الكبير المرجع العلامة السيد محمد حسين فضل الله ، والى اعماله على كافة الصعد لا سيما الاجتماعية . تقف متهيبا امام عظمة الانجازات ورقي الافكار التي كانت ولاتزال تجسيدا لقول سماحته رحمه الله

 «تعاملوا مع الانسان كإنسان في هذا البلد»، والتي تمتد الى باقي المحافظات اللبنانية الى جانب مستشفى بهمن ، في هذا المركز الذي يسهل على المواطنين نيل الخدمات الصحية اللازمة مخففا» بذلك عن كاهلهم وطأة الفاتورة الطبية المرتفعة كثيرا» في لبنان وطن الغلاء الفاحش ، هناك تجد فريق مميز بالتعامل يبدأ من رئيس المركز السيد علي فضل الله الى مدير المديرية الصحية في المركز السيد حسين هزيمهوهكذا تجد عندما تدخل المؤسسات التابعة لسماحة الفقيد الكبير حيث تلقى اناس يأخذونك برفق وحنان لحل المشاكل التي يواجهها المواطن بشتى انواعها لاسيما في الشأن الصحي . قصدنا منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية فوجدنا مشهدا إنسانيا» بامتياز في المركز الصحي التابع لتلك المؤسسات التي اسسها سماحته وأطلق عليها تسمية «جمعية أسرة التآخي»  الذي يتابع كل كبيرة وصغيرة في المركز والتفاصيل الادارية واللوجستية الى جانب الطاقم الطبي المشهود له بكفاءته والكادر الوظيفي المساعد ، يقول نجل العلامة الراحل السيد علي فضل الله لأن الحياة لا تعوَّض، أسسنا مركز التآخي في السعي نحو أنسنة المجتمع.. ومن خلال سعيه الدائم والدؤوب طوال سنيِّ حياته أراد سماحة المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله أن تصبح مجتمعاتُنا مجتمعات الإنسان الذي يعمُرُها ويرتقي بها نحو مصداق قوله تعالى: «لَقَدْ خَلَقْنَا الأِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ».
ويضيف سماحة العلامة السيد علي فضل الله رئيس جمعية أسرة التآخي ، التآخي.. يعني أن يبادر أحدُنا إلى الآخر ويمدّ له يداً ويؤاخيه... ومن خلال مؤاخاته يدخل عالمه وينظر إلى احتياجاته ويساعده على اجتياز عقباتها.. والعملُ من أجل خدمة هذا المجتمع ليرتقي بإنسانه يقتضي منا أن نوفّر له كافة الإمكانيات..هكذا أريد لمراكز التآخي الطبية لمد يد العون إلى كلِّ إنسان.

وللاضاءة على هذا الموضوع اكثر اكد مدير المديرية الصحية في جمعية اسرة التآخي الحاج حسن هزيمة بأن هذة المراكز انطلقت وسط ظروفٍ صعبةٍ قد لا يراها الآخرون ملائمةً لتكون انطلاقاً لمشروع يُصرَفُ فيه مبالغ طائلة مع الأخذ بعين الاعتبار أن المشروع لا ربحي بل هو إنساني اجتماعي يعتمد على عوامل عديدة لتمويله وبقائه مستمداً لقوة بقائه واستمراريته .مشيرا» الى أن مركز التآخي كفكرة انطلقت في العام 2006 ومن ثم تبلورت هذه الفكرة في العام 2009 حيث تم إنشاء المركز الذي كانت مساحته آنذاك حوالي 270 م2 واليوم.. وبعد أقل من سنتين أصبحت مساحة المركز 1200 م2.. وهذا التطور في المساحة هو أيضاً تطوُّرٌ في الأقسام وخدماتها والعمل بدأ في العام 1987 في مكتب الخدمات الاجتماعية والعمل في مكتب الخدمات يتطلب ملء إستمارة إجتماعيّة. لذا كانت فكرة إنشاء المراكز الطبية كي تسهل للناس أن تدخل لتتلقى العلاج ويحصل على الدواء دون أي سؤال عن حالته الاجتماعية أو دولته أو مذهبه أو منطقته أو انتمائه السياسي بل ما نطلبه منه أن يفتح ملف باسمه ويحصل على بطاقة التآخي، حيث يصبح منتسب لبرنامج التآخي الطبي وتكلفة البطاقة 10.000 ل.ل لمرة واحدة وتبقى مع الشخص مدى العمر. وتابع: «أن تغطية الخدمات الطبية في المركز تتعدى نسبة الـ50% بالنسبة للدواء والفحوصات وخدمات الأشعة والمعاينات، وهذا فتح المجال للتخفيف عن كاهل شريحة كبيرة من اللبنانيين الذين لا يوجد لديهم ضمان أو أي تأمين... حيث بات هذا المركز متنفّساً للناس. ويضيف هزيمة: « اللافت في المركز أنه شهرياً تزيد نسبة المشتركين لبرنامج التآخي الطبي الــ 1000 مشترك، وهذا لعب دوراً. ومعدل المعاينات الشهرية في المركز تتجاوز الـ2000 معاينة، ما يعني أن المركز يستقبل شهرياً أكثر من 2000 مريض يخضعون للمعاينة ويجرون الفحوصات المخبرية والأشعة والدواء. أما الإقبال على المركز فكبير جداً في ظل غياب الضمان الصحي الشامل .

* تقولون إنكم تقدمون الخدمات بنسبة 50 - 60% نسبة إلى 40% من يغطيها؟؟
نحن جمعية خيرية لا تبتغي الربح وهناك أشخاص كثيرون مساهمون، وبالتالي نقدم تغطية على كلفة الفاتورة الدوائية تصل لغاية 50%.

* هذا بالنسبة للدواء، ماذا عن الطاقم الطبي والممرضين وبدل أتعابهم؟
نحن نأخذ بدلاً رمزياً من المريض وهو 15000 ل.ل لمعاينة الاختصاص و 10000 ل.ل لمعاينة الصحة العامة، تغطي هذه المساهمة من المريض بدل أتعاب الأطباء والكادر التمريضي والموظفين، وكما قلت إن عملنا خيري لا نبتغي الربح من خلاله كما لا ننسى الخدمات الطبية الأخرى، كالفحوصات وخدمات الأشعة وعمليات التخطيط على أنواعها... وهذه البدلات تغطي المصاريف التي تترتب علينا وإذا احتجنا نستعين بأموال الخيّرين الذين يقدمون التبرعات المادية للمركز.
* أين تنتشر مراكز التآخي في لبنان وما هي الخدمات الطبية التي يقدمها كل فرع؟
عبر مركز التآخي قمنا بتشكيل مديرية الرعاية الصحية وهذه المديرية معنية بكافة المراكز في لبنان، وافتتحنا مركزاً في عيتا الشعب بمساحة 425 م2 يضم 6 عيادات تخصصية ومختبر وقسم أشعة، وهذا المركز يقدم الخدمات الطبية لأكثر من 15 قرية محيطة دون أن يضطر أهل المنطقة للذهاب إلى صور لتلقّي الخدمات الطبية، وأذكِّر بأن افتتاح المركز ترافق مع حملة طبية مجانية استمرت لفترة ثلاثة أشهر، إضافةً إلى أن نسبة 12% من أهالي المنطقة انتسبوا لبرنامج التآخي الطبي. البرنامج الذي يُعمل عليه هذا العام هو أن تكون قيمة بدل معاينة الاختصاص في مركز عيتا الشعب خمسة آلاف ليرة وتتكفل جمعية أسرة التآخي بتغطية بدل أتعاب الاطباء .

أما المراكز التي سينتهي العمل فيها نهاية العام 2012، هي مركز الغازية بمساحة 1219م2 ومركز صور بمساحة 950 م2، ونعمل على أن نباشر العمل في المراكز نهاية عام 2012 إن شاء الله، ونعمل اليوم على بناء مركز في مشغرة بمساحة 1350م2 يتألف من ثلاثة طوابق، وسينتهي العمل في هذا البناء بعد أشهر وسنفتتح المستوصف أولاً ولدينا مركز قيد الدرس في بنت جبيل والذي سيشمل خدمات طبية عامة ومنها ـ إن شاء الله ـ قسم غسيل الكلى، بالإضافة لبعض الأسرَّة التي تقدم العلاج من خلالها ليوم واحد، وقسم للبدانة والتغذية وعشر عيادات تخصصية ومختبر وأقسام الأشعة على أنواعها والمشروع سيبصر النور قريباً إن شاء الله، كما نعمل على بناء مركز في بعلبك. وهناك مشروع مركز لمدينة النبطية، ونعمل على شراء قطعة أرض لبناء المركز عليها، وبالطبع طلب منّا في ما يقارب 25 بلدة إقامة مراكز للتآخي ولكن بعد تجربة عيتا الشعب التي أثّرت على عمل بعض الأطباء والصيادلة، نفضّل العمل في المدن كونها تستوعب مرضى أكثر ونحن إن شاء الله سنقيم في بعض القرى اللبنانية حملات طبية أسبوعية، وبذلك نترك المجال للاطباء والصيادلة المجال للعمل في الارياف.

* ما العناوين والأهداف التي يسعى المركز للوصول إليها؟

تعاملوا مع الإنسان كإنسان، في هذا البلد هو العنوان الذي نطبّقه، والذي أطلقه سماحة المرجع السيد محمد حسين فضل الله (قده) وكافة مؤسسات السيد تتعامل مع الإنسان كإنسان، والعمل الصحي هو أكثر تماساً مع الناس، وسماحة السيد كان يطبق في مؤسساته كل الكلام الذي يقوله على كل المنابر، ونحن نقدم خدماتنا الصحيّة لجميع اللبنانيين وغير اللبنانيين في مؤسساتنا دون النظر إلى الطائفة أو الانتماء... والحمد لله استطعنا بعد سنوات أن نكون مقصداً للناس من كافة المناطق والأديان، والشعار الأساسي للمركز هو «أن الحياة لا تعوّض» وهذا العنوان أطلقناه لأن مشكلة الخدمات الطبية في لبنان مع الأسف هي تجارة أكثر من طبابة، ومن ثم شعار عام 2012 رعاية ثقافية ورعاية طبية أي نعمل على تثقيف المريض ومن ثم نقوم بطبابته ونقوم بشرح تفصيلي للمريض يتعلق بطريقة أخذ الأدوية... فالمريض بحاجة للثقافة الطبية كما هو بحاجة للطبابة... ونحن نقدم الدواء بسعر متدن جداً، إضافة إلى تقديم الثقافة الصحية والعلاج، ولا ننسى أننا نقوم بتدريب الممرضات اللواتي يتواصلن مع المريض في المركز من حيث التوعية والثقافة ومتابعته في المنزل عبر الاتصال به هاتفياً والاطمئنان على صحته وعلى كيفية تناوله للأدوية بطريقة سليمة وإعطائه بعض الإرشادات والنصائح. وسياسة المركز في بيروت وشعاراته ستطبّق في كافة المراكز في لبنان التي نعمل على تأسيسها.

* ما هو جديد مركز التآخي الطبي؟
نحن بصدد القيام بحملة مجانية لمرض السكري بالترافق مع حملة إعلانية ضخمة على الرغم من أنها حملة مجانية، تتضمن الطبابة والفحوصات والأدوية، وذلك لأن المرضى يأتون إلى المركز في مراحل متقدمة من المرض، لذا نحن نعمل على تفادي المرض أو تأجيله أو الحد من مضاعفاته، كما أننا نعمل على تقديم لقاح سرطان عنق الرحم بسعر مخفّض جداً. وهذا العام سيكون عام حملات توعوية وتثقيفية واطلقنا الموقع الخاص بالمديرية الصحية في جمعية أسرة التآخيwww.taakhi.org ليسهّل على الناس التواصل معنا وخصوصاً بالأدوية المجانية التي ستقدمها الجمعية أسبوعياً عبر موقعنا على الانترنت ومعرفة كافة الخدمات الطبية المتوفرة في مراكزنا بالاضافة الى تفاصيل الحملات الطبية وبرنامج التآخي الطبي.
كلمة أخيرة؟
لأننا نسعى لخدمة المريض إلى أبعد الحدود، نقوم باستيراد بعض الأدوية مباشرة من الخارج كي نخفّف كلفة الفاتورة الدوائية التي تترتب على المريض كما نسعى لتطوير المراكز الصحية في لبنان لتقدم أفضل الخدمات الطبية بأفضل الأجهزة المتطورة للتشخيص بأقل كلفة مالية لا ترتِّب على المريض أعباءً وهذا ما حصل بالفعل في مركزنا في بيروت ونسعى لذلك في كافة المراكز الجديدة والتي هي قيد الانشاء. ونعد أهلنا في لبنان أن نطبق بشكل كامل قول سماحة المرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله (قده): «تعاملوا مع الإنسان كإنسان في هذا البلد..


د.هادي الزين
جريدة الديار

 

ramadan222

fb2

press

Weather data OK.
بيروت
24 °C
Weather details

توظيف

الآن يتصفح الموقع

62 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Go to top